اخبار اقتصادية

الحمامي يحذر من تردي الأوضاع الإدارية بميناء أم قصر الجنوبي

حذر وزير النقل السابق النائب كاظم فنجان الحمامي، من تردي الأوضاع الإدارية في ميناء ام قصر الجنوبي، مبينا انه بدأ يفقد فاعليته منذ مدة ليست بالقليلة، كما تدنت الملاحة من والى هذا الميناء، وتراجعت أرقامها عن ذي قبل، وكانت متزامنة مع عزوف السفن وخطوط الشحن البحري، وتفضيلها الميناء الشمالي على الجنوبي.

وقال الحمامي إن هذا التردي يعود إلى “مؤهلات الذين يشرفون على إدارة هذا الميناء “، لافتاً إلى “عزمه على تقديم لائحة بأسماء الذين يعملون في هذا المرفق الحيوي، والذين لا يمتلكون ابسط المؤهلات المهنية والإدارية، خاصة الذين اثبتوا فشلهم الذريع في قيادة مفاصل صغيرة داخل هيكل الموانئ”، حسب قوله.
وبين انه هناك جملة من مؤشرات الفشل والتردي بهذا الإطار منها، عزوف السفن وابتعادها عن هذا الميناء وتوجهها نحو الموانئ العراقية الأخرى، وانخفاض عمليات المناولة في الساحات والأرصفة، وتزاحم الشاحنات المحملة والفارغة، وتكدس البضاعة داخل الميناء، وجود خروقات أمنية خطيرة، حسب قوله.
كما أشار إلى تكرار محاولات التهريب التي كانت أشهرها محاولة تهريب (١٠٣٣) مسدس أوكراني، وغياب التنسيق والتعاون بين الأطراف العاملة في الميناء، وتآكل واقيات الأرصفة وتحطمها، وتراكم النفايات والإطارات المعطوبة وتبعثرها في كل مكان.
كما تطرق الحمامي إلى فقدان الميناء لقيادات إدارية حازمة وقادرة على اتخاذ القرارات الفورية لمعالجة الأخطاء والهفوات، ونوه إلى هبوط أداء عناصر المدونة الدولة وتحولهم إلى أداة من أدوات الفساد المستشري في الميناء، حسب قوله.

وذكر الحمامي أنه قام بإعداد ملفات قال أنها مدعومة بالوثائق سيضعها في القريب العاجل بين يدي وزير النقل، والجهات الرقابية الأخرى.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق