اخبار العراق

وزير الإعمار يتوعد المتسببين بتأخير إنجاز أهم مشاريع البصرة

توعد وزير الإعمار والإسكان العراقي بنكَين ريكاني، المتسببين بتأخير انجاز مشروع تحلية المياه في البصرة بـ”اجراءات رادعة”، قائلاً إنه فوجئ بتدني نسب الإنجاز في المشروع الذي انتظره السكان المحليون في واحدة من اغنى مدن العالم.

وقالت وزارة الإعمار والإسكان في بيان إن ريكاني أجرى زيارة الى البصرة واطلع على سير العمل في مشروع ماء البصرة الكبير بمراحله كافة.

وهذه أول زيارة للوزير الكوردي في الحكومة الاتحادية، الى محافظة البصرة منذ أن تسلم منصبه رسمياً أواخر الشهر الماضي.

ونقل البيان عن ريكاني قوله “تم الاطلاع ميدانياً على المشروع (المائي) بمراحله الثلاث، وفوجئ من نسب الانجاز المتدنية جداً في المرحلتين الثالثة والرابعة من المشروع وهما من اهم المراحل كونهما تقومان بإنتاج الماء الصالح للشرب (تحلية وتصفية)”.

وكان من المفترض انجاز المرحلتين مع نهاية العام الجاري بحسب المدة الزمنية للعقد.

وقال ريكاني إن العمل في هاتين المرحلتين سيتأخر أكثر مما هو مقرر، خاصة وإن نسبة الانحراف بلغت 20 بالمئة عن نسبة الانجاز المخطط.

وقال ريكاني “هذه مسألة في غاية الخطورة في مشروع هو الاهم في الوزارة”.

وبعدما وجه بـ”إجراء تحقيق جاد واتخاذ اجراءات رادعة بحق من تسبب بتأخير المشروع”، قال ريكاني “هذا التأخير يؤثر على… مواطني البصرة”.

ولفت ريكاني الى أن “الحكومة ملزمة بتأمين حاجة البصرة من المياه وعدم تكرار ما جرى في الصيف الماضي حتى لو اضطرت للجوء الى البدائل” في إشارة الى الاحتجاجات.

وكان من المفترض انجاز المشروع العملاق عام 2016، غير أن ريكاني أوضح أن “التمديدات ومشاكل السياقات العقدية وقلة متابعة تنفيذ المشروع والسكوت عن بعض الاخطاء وغيرها تسببت بتأخر انجازه حتى في الموعد الجديد وهو نهاية العام الجاري”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق