اخبار اقتصادية

وزارة النقل تكشف عن مشروع لتطوير مينائي أم قصر الشمالي والجنوبي بالتعاون مع القطاع الخاص

 

كشفت وزارة النقل، اليوم السبت، عن منحها مشروع تحسين واجهات مينائي أم قصر الشمالي والجنوبي، في البصرة، بالتعاون مع 3 شركات من القطاع الخاص.

وقالت الوزارة في بيان إنه “على الرغم من مرور اكثر من نصف قرن على انشاء ميناء ام قصر، وعلى الرغم من كل الإدارات التي تعاقبت، تم توجيه انظار الوزارة على تحسين واجهات مينائي ام قصر الشمالي والجنوبي واظهارها بالمظهر اللائق بعد ان عانت خلال الفترة المنصرمة من الاهمال والتخلف والمتمثلة برفع الانقاض والنفايات وعدم توفر الحد الادنى من الخدمات ناهيك عن عدم توفر طرق سليمة لمرور الشاحنات وعدم توفر محطات الوقود والورش المتخصصة بالصيانة والتصليح ووجود ثغرات في السياج الامني الذي يبلغ طوله 14 كيلو متر”.

وأضافت، أنها “قررت اختيار ثلاث شركات رصينة وكبيرة انيطت بها مهمة هذا المشروع الجبار وعلى نفقتها الخاصة وعلى ان لا تتحمل الوزارة فلساً واحداً ولن تسبب في ارهاق ميزانية الدولة واستنزاف مواردها”.

ولفتت إلى أن “هذه الشركات الوطنية العراقية الاصيلة التي ابدت استعدادها للنهوض بهذه المهمة على الوجه الاكمل وسعيها بأن تباشر من صباح يوم غد الأحد 10 حزيران بتسوية الارض المقترحة وازالة العقبات ورفع الانقاض والنفايات والمباشرة بتحصين السياج الامني بالحجارة الكونكريتية العالية والاسلاك الشائكة ونصب كاميرات الرصد والتفتيش والمراقبة وبناء طرق جديدة بمساحة ثمانية مسارات لكل اتجاه بحيث تكون قادرة على استيعاب هذا الكم الهائل من الشاحنات المتحركة من والى الموانئ مع انشاء بوابة عملاقة من عشرة منافذ خمسة للشاحنات الداخلة والخمسة الاخرى للشاحنات المغادرة”.

وأشارت الى أنه “هذه الشركات العراقية سوف تقوم بتجهيز كل منفذ بأجهزة سونارات متقدمة متخصصة بالفحص والكشف والتفتيش والمراقبة تعتمد على الرصد الإلكتروني”.

ونبهت إلى أن “هذا الانجاز يعكس صورة التلاحم الوطني الخلاق بين شركات القطاع الخاص من جهة والقطاع العام من جهة اخرى لإظهار موانئنا الكبرى بالمظهر اللائق”، مبينة أن “هذه الخطوة تعد قفزة نوعية بالاتجاه الصحيح نحو بناء العراق الجديد”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق