اخبار العراق

من سيترأس الجلسة الأولى للبرلمان العراقي الجديد؟

بعد نهاية الانتخابات والمصادقة على نتائجها، يترقب العراقيون أول جلسة للبرلمان الجديد برئاسة عضو البرلمان الأكبر سناً، بحسب ما ينص عليه القانون العراقي.
وتقول المادة الـ54 من الدستور العراقي، إن رئيس الجمهورية “يدعو مجلس النواب للانعقاد بمرسوم جمهوري، خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ المصادقة على نتائج الانتخابات العامة، وتعقد الجلسة برئاسة أكبر الاعضاء سناً لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه، ولا يجوز التمديد لأكثر من المدة المذكورة آنفاً”.
ويرأس النائب الفائز عن التحالف المدني الديمقراطي محمد علي صالح زيني المولود في عام 1939، البرلمان في دورته الجديدة بوصفه الفائز الأكبر سناً.
وحصل زيني على شعبية كبيرة في وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن قام بالترويج بنفسه لحملته الانتخابية، متنقلاً في شوارع ومقاهي العاصمة بغداد، ليتحدث للناس عن مؤهلاته العلمية.
وعمل زيني في عام 2003 مستشاراً نفطياً لسلطة الائتلاف المؤقتة في العراق، للإشراف على إعادة بناء البنى التحتية النفطية العراقية التي دمرتها الحرب، لكنه استقال بعد ذلك بأربعة أشهر، وعاد ليواصل عمله السابق في مركز دراسات الطاقة العالمية في لندن.
وحصل زيني على زمالة لدراسة الهندسة في المملكة المتحدة عام 1957، وتخرج بدرجة بكالوريوس في الهندسة الكهربائية في جامعة برمنجهام البريطانية. وحصل على شهادة البكالوريوس في الحقوق من الجامعة المستنصرية في بغداد. وفي عام 1974 منح زمالة دراسية للحصول على شهادة الدكتوراه في اقتصاديات النفط. والتحق بالدراسة في معهد كولورادو للمعادن في الولايات المتحدة الأميركية، حيث حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في تخصص اقتصاديات المعادن مع التركيز على النفط.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق