اخبار العراق

مصدر يكشف تفاصيل الخلافات بين الكتل السياسية والكاظمي على المناصب الوزارية

كشف مصدر مطلع، اليوم الاثنين، ان هناك خلافات بين تحالف الفتح ورئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي حول حصة التحالف في الحكومة الانتقالية، مبيناً أن الفتح يريد جهاز المخابرات ومستشارية الامن الوطني وهو ما يرفضه الكاظمي.

وقال المصدر ان “الكاظمي يرفض تسليم جهاز المخابرات لاي كتلة ويريد ان يدار بالوكالة من قبل نوابه في الجهاز”.

واشار الى ان “الكاظمي يريد تغيير مستشار الامن الوطني بشخصية اخرى غير فالح الفياض، الا ان الاخير متمسك بمنصبه”.

واضاف المصدر، ان “وزارة الدفاع ستكون لتحالف الحلبوسي (جناح ابو مازن)، لان اياد علاوي فقد جميع نوابه ولم يعد لديه كتلة كبيرة”، موضحا ان “الكاظمي رفض، فرض الكتل السياسية اسماء معينة عليه لتشكيل الكابينة الوزارية ودعاهم الى تقديم اكثر من ثلاثة اسماء لكل وزارة وهو يختار من بينها”.

وتابع بأن “كتلة السند الوطني اصرت على ان تبقى لهم وزارتي الزراعة والاتصالات”، لافتا الى ان “كتلة الحكمة النيابية دخلت على خط المطالبة بوزارة الخارجية مع كتلتي النصر ودولة القانون”.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق