اخبار اقتصادية

مدير مشروع ماء البصرة يؤكد عدم إمكانية إتمامه هذا العام ويحدد موعد إنجازه

 

 

أكد مدير مشروع ماء البصرة الكبير ناصر حسين، اليوم الأحد، أن أسباباً لها صلة بجائحة كورونا ستؤخر إنجاز المشروع الذي كان من المقرر إتمامه في شهر أيلول المقبل وفق ما اتفق عليه سابقاً مع الشركات العاملة، فيما حدد الموعد الجديد لإنجازه.

وقال حسين إن “مشروع ماء البصرة الكبير الذي يعتبر مشروع تحلية للمياه، كان من المفترض أن يتم إنجازه في شهر أيلول المقبل ويتم تسليمه في شهر تشرين الأول من العام الجاري، إلا أن ظروفا كثيرة استحدثت في موقع عمل المشروع ستحول دون إنجازه في الوقت المحدد وهو الوقت المتفق عليه مع المقاول”.

وأضاف، أن “أهم هذه الأسباب هي ظهور اعطال في الأجزاء والمعدات العاملة بالمشروع، ونتيجة لترك العمل بالمشروع لمدة سنة كاملة بسبب جائحة كورونا من قبل المقاول وبسبب تداعيات فيروس كورونا فإن الشركات الأجنبية المنفذة وهي فرنسية واميركية قد انسحبت حينها من موقع العمل ولم تعد إلا بعد عام تقريبا”.

وأكد حسين أن “العمل في المشروع قد ترك حينها، وبالتالي فإن أجزاء المعدات قد تلفت بسبب عدم صيانتها طيلة سنة كاملة”، مشيرا الى أن “هذه المعدات لابد من تبديلها بالكامل ومن المفترض أن يتم استيرادها من جديد من الجهات المصنعة لها وتركيبها بطاقمها الجديد، حيث إن هذا التأخير أثر بصورة مباشرة وكبيرة على سير العمل في المشروع”.

وتابع أنه “بعد الحصول على تأشيرات دخول الشركات الأجنبية مع وجود استثناءات دخول لبعض الجنسيات ومن ضمنها جنسيات الشركات المنفذة للمشروع وهي الشركة الفرنسية واليابانية عادت هاتان الشركتان الى العمل وقامت بالتحري الكامل لموقع العمل”، موضحا أن “الاعطال سيتم تفاديها وإبدال الأجزاء التالفة بأخرى جديدة مستوردة”.

وأكد أن “مقاول العمل أكد أن المشروع لا يمكن أن ينجز في شهر ايلول او تشرين الأول وفق ما اتفق عليه سابقاً نتيجة التوقف بل بعد بداية العام المقبل، وذلك بعد السيطرة على كافة الاعطال التي أخرت سير العمل”.

يذكر أن وزارة الإعمار والإسكان أعلنت في شباط 2020، أن مشروع ماء البصرة الكبير يتكون من أربع مراحل.

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق