الاخبار المحلية

محافظ البصرة يتحدث عن تفاصيل “الخلاف” مع تيار الحكمة

 

قال محافظ البصرة أسعد العيداني، الأحد، إن تيار الحكمة الوطني هو من عرض عليه تولي منصب المحافظ بحضور عدد من الكتل بضمنها بدر وحزب الدعوة، نافيا صحة الأنباء التي أشارت إلى طلب العيداني من التيار للوصول إلى المنصب.
وأكد العيداني في تصريح لوسائل إعلام محلية، اشتراطه على تيار الحكمة أثناء عرضهم المنصب عليه، “عدم تقديم أي تعهدات”، مبديا استعداده للدخول في مناظرة أمام الإعلام مع “أي شخص يتهمه بتقديم طلب للحكمة لتولي منصب المحافظ
وأضاف العيداني، أن “عدم بقاءه مع تيار الحكمة لخوض الانتخابات لا يعني بأي حال من الأحوال وجود خلاف أو تقاطع معه، خاصة أن الأخير يعتبر تيارا وطنيا له دور كبير في الساحة العراقية ويكن له كل الاحترام والتقدير”.
وأشار إلى أن “التيار قام بترشيحه لمنصب المحافظ أسوة بما فعلته في أوقات سابقة عدد من الأحزاب السياسية من بينها منظمة بدر وحزب الدعوة الإسلامية”.
وكان القيادي في تيار الحكمة فادي الشمري، صرح في وقت سابق أن “وصول أسعد العيداني لمنصب محافظ البصرة جاء وفق صفقة سياسية قادتها الحكمة، بعد عرضه برنامجا لإدارة البصرة على الحكمة التي مهدت الطريق لتوليه المنصب”.
وأضاف الشمري، أن “الخلاف مع محافظ البصرة جاء نتيجة نقضه للاتفاق الذي جرى معه والذي يقضي بأن يكون بعيدا عن كافة الانتماءات الحزبية والسياسية ويركز على الجانب الخدمي وحل المشاكل التي تعاني منها المحافظة”.

 

 

اظهر المزيد
إغلاق