الاخبار المحلية

محافظ البصرة ومدراء الدوائر الخدمية وخطة عام ٢٠١٩ على طاولة واحدة

 

عقد محافظ البصرة أسعد عبدالامير العيداني، اجتماعا موسعاً مع عدد من مدراء الدوائر الخدمية في المحافظة، وتناول الاجتماع مناقشة الخطة التي وضعتها الحكومة التنفيذية لعام ٢٠١٩ والمتضمنة النهوض بكافة القطاعات الخدمية وفي عموم مناطق المحافظة.

محافظ البصرة، وخلال مؤتمر صحفي أعقب الاجتماع، أوضح إن الخطة لهذا العام ستتضمن أربعة محاور، شملت المشاريع المستمرة منذ سنوات والمتوقفةو المتلكئة والمشاريع التي هي قيد الإنجاز، إضافة إلى استحداث بعض المشاريع الجديدة، وأشار “العيداني” إلى أن قطاع الصحة سينال الاهتمام الأكبر لما يعانيه هذا القطاع المهم من النقص الواضح في البنى التحتية والكوادر إضافة الى المستلزمات الطبية، وفي هذا الصدد، خصصنا مبلغا قيمته (٣٠ مليار دينار)، لدعم عدد من المستشفيات خصص منها (١٥ مليار) لشراءأجهزة السونار.

وأضاف، نحن ماضون بشأن الانتهاء من وضع التصاميم النهائية لعدد من المستشفيات في قضاء القرنة وناحية الدير وغيرها من المناطق.

وفي ملف البلدية، نوه محافظ البصرة، إلى أن مديرية البلدية وضعت نصب أعينها الإنتهاء من مشاريع البنى التحتية لجميع المناطق المخدومة، يضاف إليها الافرازات غير المكتملة، وبين “العيداني”، إن الخطة الأكبر هو الطريق الحولي الذي يربط مركز المدينة بدءاً من المطار وصولا إلى منطقة الشلامچة نزولا إلى جسر خالد، والذي بدوره سيسهل حركة سير البضائع التجارية من الموانئ والمنافذ الحدودية والابتعاد عن الزخم المروري داخل مدينة البصرة.

وفي ملفي الماء والكهرباء، قال محافظ البصرة :سنناقش الخطة مع خلية الأزمة لقطاع الكهرباء خلال الأيام القليلة القادمة، وفي هذا الصدد فإن مجلس الوزراء والحكومة المحلية عازمون على تجاوز أزمة الصيف الماضي.

واختتم محافظ البصرة حديثه بملف الماء قائلاً : قطعنا مشوارا في هذا القطاع، من حيث تأهيل أغلب المحطات وصيانتها مع إضافة العديد من مشاريع تحلية المياه التي أحيلت مؤخراً، ناهيك عن مشروع القرض الياباني الذي سيرى النور صيف هذا العام، الأمر الذي من شأنه أن يحد من أزمة المياه في المحافظة.

 

 

 

اظهر المزيد
إغلاق