الاخبار المحلية

عضو في تيار الحكمة: الحراك الأخير في البصرة تقف خلفه أجندة سياسية

أكد عضو تيار الحكمة الوطني بشير الدراجي، اليوم الاثنين، أن ما يجري في البصرة مأساة كبيرة على المستوى الخدمي والسياسي وانعكست هذه الأشياء على المواطنين والأداء الحكومي ايضاً.
وأضاف أن “الدورة البرلمانية الحالية سُميت بدورة المحافظين اذ ما يقارب 8 محافظين رشحوا في الانتخابات البرلمانية وجلهم تركوا مواقعهم وذهبوا الى البرلمان واثنين منهم تمسكوا بمواقعهم دون التخلي عن الاستحقاق البرلماني، وهي خيبة أمل للناس التي انتخبت هذا المحافظ”.
وأشار الدراجي، الى ان “تمسك محافظ البصرة بالموقع غير مبرر، واعتقد ان إصراره جاء لتثبيت معادلة الجهة التي ينتمي اليها لمسك المنصب”، موضحاً ان” تيار الحكمة الوطني جاء بمحافظ للبصرة كمستقل وأول مشكلة حدثت بعد توليه المنصب العيداني انه عضو في حزب المؤتمر العراقي”.
وتابع “الذي يحصل اليوم هو استهداف للحكمة وتشبث بالمنصب، وهناك حراك سياسي وعلى أهل البصرة الحذر منه”، منوهاً الى ان” مجلس المحافظة سيذهب باتخاذ موقف تجاه العيداني”.
وأردف الدراجي ان” الحكمة لديه حضور بالبصرة وهو قادر على تحقيق الأغلبية في المجلس” مضيفا “نعتقد ان هذا الحراك في البصرة تقف خلفه أجندة سياسية”.
اظهر المزيد
إغلاق