الاخبار المحلية

صحف سويسرية: الكوليرا بانتظار اهالي البصرة بفصل الخريف

سلطت صفحات الصحف السويسرية، الأضواء على ما تشهده محافظة البصرة من زيادة الملوحة والتلوث المائي، فيما أشارت الى أن المحافظة قد تشهد تكاثر وباء الكوليرا في الخريف المقبل.
 
صحيفة “الصباح” السويسرية، كتبت أن العراق بشكل عام يفتقد للمياه بسبب الجفاف، لكن البصرة فيها المياه الملوثة والمالحة، الخدمات العامة “مؤسفة”، انقطاع التيار الكهربائي، والتلوث الجوي بسبب المشاعل النفطية.
 
وأضافت الصحيفة، أن “الموسم الحالي الذي تشهده المحافظة هو الأسوأ، نسبة للثروة الحيوانية ومنها الأسماك التي تزداد ملوحة أحواضها المائية”.
 
ولفت تقرير الصحيفة، إلى أن “المياه المالحة ذات التركيز المنخفض جداً من الكلور مع درجات الحرارة الأكثر دفئاً المتوقعة في الخريف، ستكون الأرض المثالية لتكاثر الكوليرا”.
 
فيما ذكرت صحيفة “24 ساعة”، أن الملح والمياه الملوثة “يدمران كل شيء” في البصرة التي تعد واحدة من أكثر المحافظات اكتظاظا بالسكان في العراق والوحيدة التي يمكنها الوصول إلى البحر.
 
وأوضحت الصحيفة، أن “هناك آلاف العراقيين على سرير الطوارئ في البصرة، بسبب تسمم المياه”، مشيرةً إلى أن “التسمم جاء بسبب شربهم الماء من مياة الصنبور”.
 
وأشارت إلى أنه، بحسب مسؤولين الصحة بالمحافظة “منذ الثاني عشر من آب، أقبل أكثر من 17 ألف مريض بالإسهال والمغص والقيء الى المستشفيات، وان التسمم المسجل حتى الآن هو حميد وجميع المرضى يعودون إلى ديارهم، ولكن الوضع يزداد سوءاً”.
اظهر المزيد
إغلاق