الاخبار العربية والعالمية

خبير بريطاني: البطالة في العراق سببها الولايات المتحدة

كشف المحلل الاقتصادي والبروفيسور في جامعة لندن، عضو اكاديمية التعليم العالي الملكية “بامو نوري”، الخميس، ان هدف الولايات المتحدة من غزو العراق، لم يكن محاولة تنصيب حكومة معينة من قبلها، بل تدمير الاقتصاد الداخلي.
 
وجاء كشف نوري خلال لقاء اجرته معه وكالة سبوتنك “Sputnik” الروسية، مؤكدا خلاله، بان المحاولات الاميركية لوضع شخصيات “معينة” لقيادة العراق بدلا من الانتخاب الفعلي والتي لم تفلح فيها، كانت مجرد جزء من هدف اخر، سعت من خلاله الى تعديل القانون العراقي، للسماح بالاجانب بتملك الاراضي داخل العراق، وتدمير اقتصاد البلاد، لفسح المجال امام شركاتها للتربح المادي.
 
وتابع نوري بالتاكيد، على ان استهداف الولايات المتحدة بــ 350 قنبلة يوميا للمؤسسات الخدمية والاساسية للحياة في العراق خلال الغزو عام 2003، كان جزءا من ذلك المخطط، حيث حاولت الولايات المتحدة تدمير اكبر قدر ممكن من البنى التحتية الرئيسية، لتوفير فرص لشركاتها في المشاركة في “اعادة الاعمار”، بعد الحرب، بارباح خيالية.
 
يجدر الاشارة الى ان نوري اكد كذلك، ان ظهور عصابات داعش الارهابية، كان لوجوده عامل اقتصادي اتت به الولايات المتحدة، بعد تسببها بانتشار البطالة عبر افعالها، حيث امسى ما يزيد عن 70% من العراقيين عاطلين عن العمل بعد عام 2003، بسبب تدمر النظام الوظيفي والبنى التحتية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق