تقارير وتحقيقات

حقوق الإنسان في البصرة : عدد المتسولين يفوق الـ 500 تديرهم جهات مجهولة وأغلبهم متسربون من الدراسة

 

كشف مكتب حقوق الإنسان في البصرة إن عدد المتسولين يفوق الـ 500 وأن العدد بازدياد مستمر فيما يلجأون إلى استبدال مواقعهم بين تقاطعات الشوارع والمناطق بين الحين والآخر.

وقال مدير المكتب مهدي التميمي إن هناك جهات مجهولة تعذر على المكتب الوصول إليها تدير عملية التسول في شوارع وأسواق المحافظة.

وأضاف أن فرقا مختصة من المكتب أجرت استبيانا تضمن عدد من الأسئلة منها إعمار المتسولين و وضعهم الدراسي والاجتماعي والجهات التي تقف وراء عملهم واظهر نتائج واقعية أثبتت وجود جهات مجهولة تدير هذه العملية وتقوم بتوزيع المتسولين صباحاً ومساء في التقاطعات والأسواق.

وتابع إن اغلب المتسولين هم متسربين من المدارس وبأعمار متفاوتة.

وأشار التميمي إلى انه تم زيارة عدد من الموقوفين بتهمة التسول في سجن الأحداث الذي يعاملون كمتهمين يتم الإفراج عنهم بكفالة ذويهم.

كما نوه إلى أن الحل الأمثل بالقضاء على ظاهرة التسول يكمن في تطبيق القانون وتفعيل لجنة مكافحة التسول برئاسة المحافظ والجهات الأمنية بكافة صنوفها والقضاء على الأوكار التي تدير عمليات التسول.

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق