الاخبار المحلية

تيار الحكمة يؤكد احقيته بمنصب محافظ البصرة بعد فوز العيداني بمقعد نيابي

 

أكدت كتلة الحكمة بمجلس محافظة البصرة تمسكها بمنصب المحافظ، وذلك بعد فوز أسعد العيداني (المحافظ الحالي) بمقعد برلماني في الانتخابات التشريعية التي جرت في ايار الماضي، ما يعد مؤشرا واضحا على رغبته في الدخول الى مبنى البرلمان، وفيما اشادت بدور المحافظ السابق ماجد النصراوي بما يتعلق بالاستحقاقات المالية التي استحصلها للمحافظة من الحكومة المركزية، لفتت الى ان الخيارات ما تزال مطروحة لشغل منصبي المحافظ ورئيس مجلس المحافظة.

وقال رئيس الكتلة أمين وهب ان منصب المحافظ الذي كان يشغله النصراوي هو من حصة كتلته (الحكمة) – قبل ان تنفصل عن المجلس الاسلامي الاعلى – وان الاخير كان قد حقق الكثير من الانجازات فيما يتعلق بحقوق البصرة المالية التي استحصلت في ظروف اقتصادية وامنية وسياسية صعبة الا ان النصراوي كان قد اضطر لاحقا لتقديم استقالته لظروف عدة بعضها يتعلق بصحته الشخصية.

واضاف ان كتلة الحكمة ارتأت بعد ذلك ان تصوت لصالح العيداني والذي حظي بتوافق سياسي ليشغل منصب المحافظ الذي هو من حصة الكتلة، الا ان ترشيحه وخوضه الانتخابات البرلمانية وفوزه ممثلا عن البصرة يحمله مسؤولية ثقة ناخبيه وان يتجه الى مجلس النواب لتمثيلهم، وترك منصبه لاختيار شخصية كفؤة وتحظى بتوافق سياسي تؤيده وتدعمه الحكمة.

كما نوه الى ان لا اسماء محددة بعينها حتى الان مرشحة لشغل ذلك المنصب.

ولفت ايضا الى ان القضاء لم يصدر لغاية الان احكاما قطعية باتة غير قابلة للطعن فيما يتعلق برئيس مجلس المحافظة صباح البزوني في القضايا التي يواجه فيها تهما، لكي يتسن للكتل السياسية التحرك لطرح مرشحين لشغل المنصب واختيار أحدهم.

 

 

اظهر المزيد
إغلاق