اخبار العراق

تحالف الصدر يؤشر “صعوبات” تواجه الكاظمي والأخير يؤجل طلب منح الثقة لحكومته

كشف تحالف سائرون المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم الثلاثاء، عن صعوبات تواجه رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، فيما أشار تحالف الفتح برئاسة هادي العامري إلى أن الكاظمي أجل إرسال طلب إلى مجلس النواب لمنح الثقة لحكومته إلى الأسبوع المقبل.
وقال النائب عن كتلة سائرون رياض المسعودي إن “رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي يواجه صعوبة بإقناع الكتل بالتنازع عن مصالحها والإسراع في تشكيل حكومته قبل انتهاء المدة الدستورية”.
وأضاف أن “الكتل والأحزاب السياسية لديها مطالب خارج الكابينة الوزارية وإدراج ملفات وأزمات على طاولة الحوار السياسي لم تحل في الحكومات السابقة”.
وأشار المسعودي، أن “القوى السياسية أصبحت تطالب الكاظمي بحل أزمة النازحين وتطبيق المادة 140 من الدستور وصرف رواتب البيشمركة وانتشارهم وعدم المساس بالحشد الشعبي، بالإضافة إلى العلاقات الدولية للعراق مع المحيط الإقليمي”، مبينا أن “هذه المطالب يصعب على الكاظمي تحقيقها على اعتبار أن حكومته مؤقتة وليس دائمية لحين إجراء الانتخابات المبكرة”.
من جانبه قال النائب عن الفتح عامر الفايز لـشفق نيوز، إن “الكاظمي كان ينوي اليوم أن يرسل طلبا إلى مجلس النواب لمنح الثقة لحكومته، إلا أن بعض العراقيل أحالت دون ذلك”.
وأضاف أن “رئيس الوزراء المكلف يخوض حاليا نقاش مستمر مع القوى الكوردية والسنية من اجل الاتفاق على الشخصيات التي تم اختيارها في الكابينة الوزارية”، منوها إلى أن “القوى الشيعية خولت الكاظمي مسالة اختيار المرشحين في حكومته”.
وتابع الفايز، أن “الكاظمي اجل إرسال طلبا إلى مجلس النواب لمنح الثقة لحكومته إلى الأسبوع المقبل بسبب استمرار الحوارات والمفاوضات مع بعض القوى السياسية وعدم اكتمال المنهج الوزاري”.
وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، في 9 نيسان/أبريل الجاري، الكاظمي بتشكيل الحكومة خلال 30 يوماً، وذلك بعد أقل من ساعة على إعلان رئيس الوزراء المكلف السابق عدنان الزرفي اعتذاره عن هذه المهمة.
وتوحي المؤشرات بأن مهمة الكاظمي ستكون يسيرة في ضوء التأييد الذي تلقاه من معظم الكتل السياسية الشيعية والسنية والكوردية.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق