تقارير وتحقيقات

تباين اراء آهالي البصرة حول زيارة العبادي لإقليم كوردستان

اعتبر أهالي محافظة البصرة أن زيارة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إلى إقليم كوردستان تأتي بمثابة الدعاية الانتخابية، ولحل بعض المشاكل العالقة بين حكومة المركز وحكومة إقليم كوردستان.
 
وقال المواطن جمعة حيدر إن “زيارة العبادي إلى كوردستان في فترة الانتخابات نعتبرها خطرة وبمثابة الدعاية الانتخابية وللاسف الشديد ، وعند زيارته إلى إقليم لايحتاج ذلك إلى بروتوكول لأن كوردستان ليست دولة أخرى وهو في بلده سواء زار كوردستان أو الانبار أو البصرة “.
 
من جهته أوضح المواطن حسين عبدالجبار أنه “نريد من العبادي أن يأتي ويزور الشيعة في البصرة الغنية بالنفط، وجميع حقوقنا مسلوبة هنا ، بينما الكورد حصتهم من الموازنة بلغت 17 بالمائة وهذا الشيء مرفوض “.
 
كما اعتبر المواطن سلام محمد اعتبر أن “زيارة العبادي لكوردستان بهدف تقوية العلاقات وهي تأتي ضمن مصلحة ونأمل النجاح لهذه الزيارة ، وكل مواطن عراقي يحصل على حقوقه ، “.
 
فيما أشار المواطن إبراهيم حسن ، أن “زيارته جاءت بهدف الدعاية الانتخابية ومعالجة بعض المشاكل العالقة بين حكومة المركز وحكومة إقليم كوردستان”.
 
وزار رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، مدينة أربيل، أمس الخميس، وسبقتها زيارته لمدينة السليمانية فيما تأجلت زيارته إلى محافظة دهوك التي كانت مخصصة للترويج لقائمته الانتخابية إلى وقت غير معلوم.
 
وقال العبادي خلال كلمة ألقاها في قاعة سعد عبد الله للمؤتمرات بأربيل بأن “العلاقات بين الكورد والعرب قوية”، مؤكداً بأنه “لا يوجد فرق بين المواطن العربي والمواطن الكوردي”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق