اخبار العراق

برهم صالح الرئيس التاسع لجمهورية العراق

 

صوت البرلمان العراقي على تسمية برهم صالح رئيسا لجمهورية العراق بعد جلسة مثيرة للجدل مع الحزب الديمقراطي.
وجاء اختيار صالح وهو مرشح الاتحاد الوطني بعد جولة تصويت ثانية، حيث بقي منفردا بالمنافسة بعد انسحاب مرشح الحزب الديمقراطي فؤاد حسين بقرار من كتلة الحزب الديمقراطي، عازية السبب الى خرق باقي الكتل السياسية للاتفاقات.
ومنذ سقوط نظام صدام حسين في العام 2003، سيطر الاتحاد الوطني الكوردستاني (حزب الرئيس الراحل جلال طالباني) على منصب رئاسة الجمهورية، بناء على اتفاق ضمني مع منافسه الحزب الديموقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني، الذي احتفظ في المقابل بمنصب رئاسة إقليم كوردستان.
ولكن العام الحالي، بدت المنافسة شرسة، خصوصا بعد تجميد منصب رئاسة الإقليم، واعتبار الحزب الديموقراطي الكوردستاني الاتفاق السابق بحكم الملغي، خصوصا أنه صاحب الكتلة البرلمانية الكوردية الأكبر في بغداد.
وبعد انتخاب برهم صالح، تبقى تسمية الشخصية الابرز في السلطات، وهو رئيس الوزراء، المنصب المحفوظ للشيعة.
وبالتالي، على رئيس الجمهورية ان يكلف خلال 15 يوما من انتخابه، المرشح الذي تختاره الكتلة البرلمانية الأكبر لتشكيل الحكومة.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق