تقارير وتحقيقات

بالصور.. الصدأ يأكل مؤسس البصرة رغم قربه من البلدية

دعا مواطنون في البصرة، الثلاثاء، الى الاهتمام بالتماثيل التي تخلد شخصيات تأريخية وثقافية بارزة، ومنها تمثال مؤسس البصرة عتبة بن غزوان، والذي يعاني من الاهمال على الرغم من قربه من مقر مديرية البلدية.
 
وقال المواطن عامر حسن إن “تمثال عتبة بن غزوان قطعته المعدنية التعريفية تآكلت من الصدأ بسبب الإهمال، بحيث صارت قاعدة التمثال مشوهة”، مبيناً أن “ما يثير الاستغراب وجود التمثال في قلب مدينة البصرة، فضلاً عن كونه يبعد أقل من 100 متر عن مقر مديرية البلدية، ومن غير المعقول ان المديرية لا تدري بالخراب الذي حل بقاعدة التمثال”.
 
بدوره، قال مواطن آخر اسمه عباس ناصر إن “أكثر التماثيل والنصب الموجودة في البصرة تم ترميمها خلال العام الماضي، ولكنها تحتاج الى صيانة مستمرة للحفاظ عليها”، مضيفاً أن “المحافظة لم تشهد بعد عام 2003 اقامة تماثيل جديدة لشخصيات بصرية باستثناء تمثال لمدير مصلحة الموانئ منتصف القرن الماضي اللواء الركن مزهر الشاوي، وهو عبارة عن مبادرة لشركة من القطاع الخاص، فضلاً عن تمثال نصفي آخر للقيادي في الحزب الدعوة الشهيد عارف البصري، بينما البصرة أنجبت على مدى 14 قرناً الكثير من الشخصيات العلمية والأدبية العظيمة التي تستحق اقامة تماثيل لها”.
 
وبحسب المواطن علي محمد فإن “من أبرز أسباب عدم العناية بالتماثيل هو أن أكثر أصحاب القرار والمسؤولين المحليين يجهلون تأريخ البصرة ولا يعون عمقها الحضاري ومكانتها الثقافية”، معتبراً أن “من غير اللائق أن يمتد الخراب والإهمال الى تمثال مؤسس البصرة عتبة بن غزوان، كما من الضروري تخليص تمثال الفراهيدي من التجاوزات المحيطة به”.
 
يذكر أن مدينة البصرة (مركز المحافظة) تضم العديد من التماثيل الكبيرة التي تعود الى شخصيات من أهمها الشاعر بدر شاكر السياب، والقائد العسكري الفاتح للبصرة عتبة بن غزوان، والعالم النحوي الخليل بن أحمد الفراهيدي، وأحد مدراء مصلحة الموانئ العراقية السابقين اللواء الركن مزهر الشاوي.
المصدر / السومرية نيوز
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق