اخبار اقتصادية

الموانئ تكشف عن تفاصيل جديدة بشأن ميناء الفاو وتعلن وضعها خططاً رفعت الإيرادات العراقية

 

 

كشفت شركة الموانئ العراقية، اليوم الخميس، عن تفاصيل جديدة بشأن ميناء الفاو، وفيما أشارت إلى وضعها خططاً رفعت قيمة الايرادات العراقية، أعلنت عن اعتمادها نظاماً متطوراً للملاحة يستخدم لأول مرة بالشرق الأوسط.
مشاريع ميناء الفاو الجديدة
وقال مدير عام الشركة العامة للموانئ العراقية فرحان محسن غاضب في مقابلة مع وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “هناك مشاريع قديمة في ميناء الفاو تمَّ التوقيع عليها ضمن موازنة 2019 كدعم مالي، وهذه المشاريع وصلت الى مراحل متقدمة على الرغم من جائحة كورونا وهي مشروع الطريق الداخلي او الطرق الدخلية (الاكسزرود) ومشروع (اليارد) وهو حوض (التنل) الذي يتم بناء الكتل الكونكريتية التي سوف تدخل في انشاء الحوض المغمور تحت قناة خور الزبير أحد المشاريع الجديدة و بالوقت نفسه السداد الصخرية”، مبيناً أن “ميناء الفاو يبنى أو ينشأ في منطقة بحرية وبالتالي حينما تريد ان تنشئ رصيفاً أو ساحة يجب أن تحدد هذه المنطقة بسداد صخرية حتى يتم ملؤها بالرمال أو السبّيس إلى أن تصبح ساحة”.
وأضاف أن “العمل جارٍ في المشاريع الجديدة التي تمَّ توقيعها في نهاية العام الماضي بعد 10 أيام من التوقيع حيث يتضمن المشروع الأول بناء 5 أرصفة بطول 1750متراً بواقع 350 متراً للرصيف الوحد، أما المشروع الثاني هو ساحة مناولة وخزن للحاويات بالطول نفسه وبعرض 500 متر، والمشروع الثالث هو الطريق الدولي الاستراتيجي الذي سوف يربط ميناء الفاو مع مدينة أم القصر أو مع الطريق السريع الواصل إلى مدينة أم قصر بطول 63 كيلومتراًعبر قناة المغمورة، التي هي عبارة عن (تنل) مغمول ينفذ بطريقة حديثة وأجزاء يتم صبها كونكريتياً خارج الموقع ومن ثم تنقل إلى الموقع بعد رصف الوحدة بالأخرى حتى ينتج النفق المغمور”.
وتابع ان “المشروع الرابع هو إنشاء القناة الملاحية بطول 25 كيلومتراً ، جزء منها داخل الميناء وجزء خارج الميناء وبرفع كميات بحدود الـ110 ملايين متر مكعب من الغريَن”.
عمق ميناء الفاو
وأكد غاضب أن “عمق ميناء الفاو استقر على 19.8متراً للقناة الملاحية، حيث تحفر القناة حوض الرسوب الذي هو المكان التي ترسو عليه الباخرة إلى 22 متراً ويرصف بالحجر إلى 19.8 متراً أو 20 متراً حتى يكون مهيَّأً بدون أي غرين لرسو الباخرة على مكان مؤمن بالصخور تماماً”.
طاقة ميناء الفاو
وبيَّن مدير الموانئ العراقية أن “أكبر سفينة حاويات بالعالم رست قبل أكثر من 6 الى 7 اشهر وعبرت قناة السويس،عمقها 17.5متراً، وبالتالي عمق ميناء الفاو 19.8متراً ممكن ان يستقبل كبريات سفن العالم للحاويات”، مشيراً إلى أن “الميناء لم ينشأ او يخطط له لاستقبال سفن الحاويات فقط، فهناك ارصفة نفطية وارصفة للغاز وارصفة (للباوك) التي هي الحمولات السائبة، وان كل انواع هذه السفن هي ذات غواطس عالية واحجام كبيرة”.
ما يتضمنه ميناء الفاو
وبين غاضب ان “الميناء إذا ما صمم حسب (الماستر بلان) الذي صممته شركة تكنتال الايطالية مع دراسة الجدوى، سوف تكون مدينة صناعية ومدينة سياحية ومدينة تجارية ومركز تبادل لسوق حرة ومطار للشحن الجوي ومعمل بتروكيمياويات ومحطة كهرباء عملاقة ومحطة للماء الحلو”.

ربط الشرق بالغرب
وأكد أن “مشروع ميناء الفاو سُمِّيَّ بالمشروع الاستراتيجي حيث انشئ من اجل ان يربط الشرق بالغرب بقناة جافة لغرض النقل بالترانزيت”، موضحاً أن “الميناء خصص لتغيير مسار التجارة من قناة السويس الى القناة الجافة وهذا ما نطمح له، وبالتالي سوف يكون ذا عائد مالي كبير جداً”.
وأشار الى أن “ميناء ام قصر غير كافٍ في الوقت الحالي لأن يلبي حاجة التبادل التجاري المحلي”.
فرص عمل الميناء
ولفت غاضب الى أن “هناك ألف عامل يعملون حالياً في المشاريع الصغيرة بالميناء، وبحدود 800 الى 1000 شاحنة، وكل شاحنة فيها اثنان من العاملين (السائق والمعاون)، وبالتالي سوف تكون بحدود 3000 عامل حالياً من غير الذين يعملون على المعدات وملاكات شركة دايو الذين يبلغ عددهم نحو 300 عامل”، موضحاً أن “نظام العمل تديره شركة دايو المستمرة بالعمل ليلاً ونهاراً وخاصة في موقع التنل”.
الطاقة الاستيعابية للموانئ
وأوضح غاضب أن “الموانئ العراقية مفتوحة والطاقة الاستيعابية في تصاعد، لأن في بداية عام 2020 تم ادخال ثلاثة أرصفة جديدة وكبيرة مخصصة لنقل الحاويات”، لافتاً إلى “أننا مقبلون على الانتهاء من بناء ثلاثة أرصفة جديدة في نهاية هذا العام بميناء أُم قصر الشمالي لشركة مارلوك، والتي ستدخل احمالاً كبيرةً جداً”.
توسعة الأرصفة
وأضاف مدير الموانئ العراقية أن “هناك خططاً لتوسعة أرصفة جديدة، حيث إن استراتيجيتنا لن تتوقف عند حد معين، فعندما نجد أن التوسعة مطلوبة من اجل الزيادة في حجم التبادل التجاري والانفتاح على العالم الخارجي سوف نلجأ الى فتح ارصفة او بناء أخرى خصوصاً أن لدينا قاعدة تؤهلنا في الوقت الحالي لبناء بحدود 8 أرصفة وبالتالي لنا القدرة في التوسع أكثر”.
ولفت إلى أنه “منذ أيام دخلت أكبر سفينة الى موانئنا بطاقة تحميلية 14 الف حاوية، لكنها كانت تحمل بحدود 2000 حاوية الى موانئنا، حيث دخلت ليس بطاقتها الكاملة لان الطاقة الكاملة ممكن ان يصل غاطسها من 14 الى 15 متراً”.
حقيقة ما حدث بخور الزبير قبل ايام
واكد غاضب ان “ما حصل في خور الزبير هو تعطل محركات احدى الناقلات الخارجة من ميناء الخور في القناة الملاحية”، لافتاً إلى أنه “قبل وصول هذه الناقلة الى الجانب الكويتي بفعل تيارات تدخلت ساحباتنا سريعاً بعد طلب المساعدة منها وتم اقتياد الناقلة الى مكان آمن”.
حماية الموانئ
ولفت مدير الموانئ العراقية أن “زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الاولى للموانئ خصص قوة لحماية الموانئ والتي هي جزء من قيادة القوة البحرية”، موضحاً أن “جزءاّ من القوات الموجودة لدى قيادة القوى البحرية تولت الحماية الخارجية، اما الحماية الداخلية فيتم الاعتماد على الشركات الامنية للقطاع التشغيلي”.
وتابع ان “هناك قسماً كاملاً يسمى بـ ISBS الذي هو عبارة عن افراد من المدونة يشرفون عن الأمن المينائي”، مشيراً الى أن “شركتنا لم تكتفِ بهذا الحد من السيطرة على تأمين الموانئ، بل لجأنا الى شركة ذات خبرات عالية و تتضمن عدداً من الخبراء الالمان لإدارة ملف الامن المينائي ورفع المستوى الأمني للموانئ عالمياً للوصول بمستويات تكون مقبولة”.
حادث اللغم على إحدى السفن
وذكر غاضب ان “عند رصد اللغم على إحدى السفن وهي هندية، توجهنا على الفور الى المكان ووصلنا بحدود اقل من 200 متر على موقع اللغم، وتواصلنا مع المعنيين من اصحاب الخبرة والكفاءة في ادارة هذا الملف ووجهنا جميع الساحبات التي تدخل في عملية اقتياد او سحب السفينة لمكان آمن بسبب وجود ناقلة راسية قربها محملة بـ150 الف طن من النفط، فلو انفجر هذا اللغم قرب تلك الناقلة لتسبب بكارثة”.
ايرادات الموارد العراقية
وكشف مدير الموانئ العراقية أن “معدل الايرادات من الموانئ تصل بحدود الـ50 مليار دينار شهرياً”، موضحاً أن “هذا المبلغ قابل للارتفاع”.
أشار إلى “الاستمرار في تعزيز الايرادات من خلال ضغط النفقات”، لافتاً إلى أن “هناك اجراءات نلجأ لها بين الحين والآخر لزيادة السيطرة الكاملة من خلال تحديث لتعرفة العوائد والاجور وجعلناها تصب في مصلحة الشركة قبل اي جهة اخرى”.
وبين أن “ذلك انعكس ايجاباً ورفع نسب الايرادات من 5 إلى 7 مليارات دينار عراقي”، مشيراً الى أن “هناك اجراءات وقائية بالعمل المينائي، وتم وضع خطة لها والعمل عليها والتي رفعت الايرادات في ساعة واحدة الى 300 مليون دينار لشهر”.
عمليات التهريب
وأوضح ان “اي عملية تهريب يتم ضبطها تحجز ويتم تبليغ دائرة الجمارك وهيئة المنافذ والجهات الامنية التي يتم من خلالها سحب البضاعة المهربة وتسلم الى الجمارك لغرض وضع اليد عليها داخل الحرم الجمركي”.
عدد الموانئ العراقية
وتابع غاضب ان “عدد الموانئ الرئيسة خمسة موانئ وهي ميناء ابو فلوس الذي يعمل بكامل طاقته وميناء خور الزبير الذي يعمل بكامل طاقته ايضا وميناء ام قصر الشمالي والجنوبي المؤهل ان يعمل بكامل طاقتة لكن حجم التبادل التجاري اقل من الطاقة الاستيعابية ويعمل بطاقة 50% من الطاقة الاجمالية”، موضحاً “اننا نستبعد من هذه الموانئ في الوقت الحالي ميناء المعقل كونه اصبح من الموانئ الذي نخطط لتحويليه الى ميناء سياحي”.
خطط تطوير الموانئ
وبين ان “خطط تطوير الموانئ كثيرة، وتم التخطيط بمفاصل كثيرة منها وضع من 6-8 ارصفة ضمن استراتيجيتنا وسوف يعلن عنها كفرصة استثمارية، اضافة الى استمرار التوسع في الساحات منها ساحة الترحيب الكبرى التي تعد من اكبر المشاريع الاستراتيجية والتي بدأنا العمل بها منذ اشهر الى نهاية السنة، حيث ستكمل المرحلة الاولى منها والتي من خلالها سيصل عدد الشاحنات المحملة بالحاويات من 2000 – 3000 ، اما في المرحلة النهائية فستكون طاقتها نحو 8000 شاحنة، كونها بواقع مليون ونصف المليون متر مربع مخصصة للكشف الجمركي”، عادَّاً ان “هذه المرحلة ستكون مرحلة انتقالة للعمل المينائي الجمركي”.
تطوير نظام حركة ملاحة السفن لاول مرة بالشرق الاوسط .

واشار غاضب الى انه “في السنوات السابقة كان هناك نظام يسمى (VTS) وهذا النظام هو تنظيم حركة او ملاحة السفن في الممرات والقنوات البحرية”، موضحاً انه “تم تطوير هذا النظام وتحول من (VTS) الى (VTMS)، وكان (الفزل ترفل سستم)، اصبح (الفزل ترفك منجمنت سستم) اي ستكون هناك تداخل لكثير من الاعمال الالكترونية التي تدير البحث والمعدات الخاصة والانقاذ ومراقبة المياه من التلوث ولها منظمة تسمى (اويل رسبورس اوركنازيشن) المعنية بالتلوث والاستجابات النفطية”.
وذكر انه “من خلال هذه المنظومة تم جمع كثير من المنظمات الالكترونية التي ممكن من خلالها مراقبة البيئة البحرية ومصادر التلوث، وتتبع الباخرة التي ترمي الملوثات”.
نادي الميناء
واكد ان “نادي الميناء بحسب قرار مجلس الوزراء كانت ترصد له اموال كتخصيصات من شركتنا تصل الى 3 مليارات دينار، تم تنزيلها الى ملياري دينار”، موضحاً “اننا مستمرون شهرياً بدفع التمويل لهذا النادي بالاضافة الى التكفل بتفاصيل كثيرة من ضمنها الايفادات والمكافآت من اجل ديمومة عمل وتطوير هذا النادي”.

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق