اخبار العراق

الموارد المائية تصدر بياناً حول تلوث مياه البصرة، وتكشف عن تعرضها لحملة تشويه

 

أصدرت وزارة الموارد المائية، اليوم الاثنين، بياناً بشأن تلوث مياه الشرب في البصرة، فيما اشارت إلى تعرضها لحملة تشويه متعمد تفتقد للمصداقية والمهنية، فيما أكدت أنها أوصلت المياه العذبة إلى منطقة (R0) في أبو صخير بالمحافظة بكميات تكفي لثلاثة ملايين مواطن على أساس 200 لتر باليوم للشخص الواحد.

وأفادت الوزارة في بيان لها إنها تتعرض إلى حملة تشويه، تهدف إلى تحويل الأنظار عن الإخفاقات الحقيقية التي جرت وتراكمت خلال عشرات السنين، مستغلة كارثة انعدام أو تدهور الخدمات في البصرة وآخرها تلوث المياه الصالحة للشرب.

وتابعت، “في الوقت الذي تأبى الانجرار وراء حملة التشويه ترفض الاتهامات الملفقة بخصوص شط العرب وتستنكر أشد الاستنكار الإيحاء إلى تضحيات القوات الأمنية”، وبالخصوص الحشد الشعبي، وإقحامها في خطة تشغيل السدود العراقية.

وأكدت، أن أسباب التلوث في مياه الشرب واضحة ولا تريد الوزارة الدخول في تفاصيل ذلك لانه خاضع للجنة التي شكلت من قبل رئيس الوزراء، ولكنها تؤكد انجاز التزامها بخصوص توصيل المياه العذبة إلى الـ(R0)  في منطقة أبو صخير عن طريق قناة البدعة، وهي بكميات كافية لثلاثة ملايين مواطن على أساس 200 لتر باليوم للشخص، وبنوعية جيدة قابلة للمعاينة والقياس من قبل المواطنين.

واكدت التزامها باطلاقات في موقع ناظم قلعة صالح حسب قرارات مجلس الوزراء وتوصيات اللجنة الوزارية المختصة التي شكلها حينها مجلس الوزراء برئاسة وزير النفط في تموز الماضي داعيةً إلى الكف عن التشويه ووضع مصلحة الوطن ومحافظة البصرة اولا، واحترام مطالب مواطني البصرة الذين يحتجون ضد سوء الخدمات والفساد، والعمل بروح الفريق الواحد لوضع حلول عاجلة للوضع المأساوي في المحافظة.

وكشف المتخصص بالتلوث البيئي في جامعة البصرة الدكتور شكري الحسن، بأن مياه شط العرب وصلت إلى أعلى درجات الخطورة، بسبب التدهور الكبير في نوعيتها نتيجة قلة الإيرادات المائية وإغلاق نهر الكارون والكرخة وامتداد اللسان الملحي من الخليج فضلا عن مصادر التلوث الكثيرة التي تصب فيه، وفيما وصف شط العرب بأنه أضحى (نهراً من السم)، حذر من استخدام مياه الإسالة القادمة منه.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق