ثقافة وفنون

المكتبة العامة المركزيّة فسحةٌ للثقافة والأدب وفيضٌا من الكتبِ والمعلومات

 

كانت وما زالت المكتبة العامة المركزيّة تعتبر المرجع الأساسي لكثير من طلاب العلم والأساتذة وهواة المطالعة والثقافة، وهي إحدى أقسام ديوان محافظة البصرة، وتنقسم إلى عدة مكتبات موزعة على أقضية ونواحي البصرة؛ ولما لها من أهميةٍ كبيرةٍ زارَ إعلام الديوان مدير المكتبة مراس عبد السلام، وبدورهِ تحدث قائلاً:

إن “المكتبة العامة المركزيّة من الناحية الإدارية ترتبط بديوان محافظة البصرة، وتتفرع إلى سبع مكتبات تتوزع على أقضية ونواحي المحافظة، وحسب قانون تنظيم المكتبات العراقيّ، فإن الدور المهم للمكتبة هو ممارسة نشر الوعي والتثقيف واكتساب المهارات بالنسبة لروادها”، موضحًا إن “المكتبة تنقسم إلى ثمان شعب أهمها شعبة المخازن والإعارة والتي تتكون من خمسة مخازن، وهي مخزن العربيّ والذي يحتوي على ٢٠ ألف كتاب، والمخزن الأجنبيّ ويضم الكتب المطبوعة باللغات الأجنبيّة، ومكتبة الطفل والتي تحتوي على قاعة كبيرة للمطالعة والقراءة وقاعة للعرض السينمائيّ، إضافة إلى وحدة الصحف والمجلات والتي تحتوي على نسخ قديمة وحديثة لجريدة الوقائع العراقيّة الرسميّة والمخطوطات والنوادر وأمهات الكتب”.

وتابع عبد السلام، إن “المكتبة تضم برامج متعددة لعمل المؤتمرات والحوارات والجلسات الثقافيّة والعلميّة والأدبيّة والخدميّة، عبر التنسيق المستمر مع الأساتذة والمسؤولين ودوائر الدولة والمدارس ورياض الأطفال، ولهذه النشاطات الأثر الكبير على حياة المواطن البصريّ وتطوير شخصية الفرد”، وأوضح، إنه “لنا خطة تطويريّة شاملة نسعى لتطبيقها، تعيد هيكلة وبناء وتأهيل المكتبة لتتطور بشكلٍ أكبر وأوسع، إضافة إلى مشروع المكتبة الإلكترونيّة والذي سيضيف مرحلة جديدة في حياة المكتبة العامة”.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق