ثقافة وفنون

الفنانة عواطف نعيم تتحدث في قصر الثقافة بالبصرة عن المسرح العراقي

 

اكتظت قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة بحضور جميل من العشرات من مثقفي ومبدعي ومتابعي ابداعات الفنانة الدكتورة عواطف نعيم للأستماع الى محاضرتها التي كانت بعنوان ( المسرح العراقي .. تجارب وأجتهادات مابين التقليدي والحداثوي ) وقدمها الى الجمهور في هذه الأمسية المتميزة جدا الفنان المبدع محمود ابو العباس.

أنا سعيدة جدا أن أكون بين أهلي وناسي
وزملائي في مدينة البصرة

الأمسية التي أقامتها مؤسسة آنو للفنون الأدائية وقصر الثقافة والفنون في البصرة حضرها أيضا الصحفي والكاتب (الكابتن كاظم فنجان الحمامي وزير النقل ) تضمنت العديد من الطروحات الفنية المهمة التي تخص المسرح العراقي قديما وحديثا وأبرز محطاته من خلال حديث الفنانة عواطف (مواليد بغداد – باب الشيخ – فضوة عرب / والتي أنهت دراستها في معهد الفنون الجملية بغداد ، بعدها حصلت على بكالوريوس ( فنون ) من أكاديمية الفنون الجميلة / بغداد ثم حصلت على الماجستير والدكتوراه ( إخراج مسرحي ) من كلية الفنون الجميلة / جامعة بغداد.. وهي فنّانةٌ شاملة بكلّ ما للكلمة من معنى و مؤلِّفةٌ ومُخرِجة وممثلة وناقدة ومؤسسة للكثيرٍ من الفاعليات الإبداعية والمسرحية ورائِدةٌ من روّاد المسرح العراقيّ والحاصلة على عشرات الجوائِز والتكريمات، و التي تقاسمت الحلوة والمرّة مع شريك العُمر والإبداع المسرحيّ المُخرِج والممثل الكبيرعزيز خيّون …
والتي أكدت : أنا سعيدة جدا أن أكون بين أهلي وناسي وزملائي في مدينة البصرة وفي رحاب قصر الثقافة والفنون في البصرة لأتحدث عن حال المشهد المسرحي والفنّي في عراقنا العزيز وأقول برغم الصعاب ورغم العديد من العقبات وأنا بطبعي مُتفائِلة أقول ما زلنا نتنفّس الإبداع وأقول ، نحن بخير ، فأنا متفائِلة، متفائِلة بالطاقة العراقية والعقل العراقي والأبداع العراقي بشتى مجالاته وعندما تكون (عواطف) موجودة الآن بين محبيها ومتابعيها فلابد من كلمة متواضعة لمن لم يسمعها مني من قبل واقولها دائما (من الصعب أن أقول أنني تأثّرت بالممثلة الفلانية أو الممثل الفلاني لأنّ الممثل له ألوان، وهذه الألوان المتعدّدة والمُختلِفة لا تجعله يتأثر بلونٍ مُعيّن أو شخصية مُعيّنة حتّى لا يدخُل في النمطي والقالب، لذلك أستطيع أن أقول أنّ كلّ هذه العوالِم، كلّ هذه الحياة بسعتها التي عشتها، كلّ هذه الشخصيات الجميلة التي التقيتُ بها على مُستوى محلّي أو على مُستوى عالمي أو على مُستوى عربي، كلّها كانت لها تأثيراتها وتداعياتها وكان لها مساس بي كي تُكوِّن وتبلوِر شخصية خاصة بي اسمها (عواطف نعيم) وكل ماقدمت وكل ماأفكر به هو مسؤولية في المسرح وفي الأخراج وفي البحث وغير ذلك ولابد للمشتغل في هذا المجال أن يكون موسوعياً وعارِفاً بكلّ ما في المسرح من زوايا وكواليس، لأننا في الكتابة وفي العمل الأبداعي نخاطب وجدان الناس .

أنا أوّل ناقدة لعملي

وبالنسبة لي – والحديث مازال للدكتورة عواطف – أحياناً أكون أنا أوّل ناقدة لعملي فأعرِف نقاط ضعفي وأحاول أن أعزّزها وأتغلّب عليها، وأحاول أن أجد ما أملأ به فرغات نقاط ضعفي لكي يكون النجاح حليفي وأنا أعتقد انّ عمل الفنان، عندما يُضيَّق عليه ويضيق به المكان، عليه أن يبتكِر له مكاناً للأبداع … وهذا كلام اقوله دائما والمسرح ثقافة و المسرح محبّة، المسرح بناء إنسان … المسرح مدرسة، جامعة نتعلّم منها… المسرح ليس هيناً، المسرح خالق للحياة و عندما ابتكر الإغريق الديمقراطية بنوا المسرح… فالمسرح هو منبر للديمقراطية ومنبرٌ للقول وحريّة التعبير، فأنا أكون سعيدة، فعلاً سعيدة إذا بنيتُ مسرحاً .. الفنّ للناس، الفنّ مُغيِّر ومثوِّر ومُحرِّض. على الفنّ أن يُغيِّر، مهمته ليس فقط أن يُقدَّم للنخبة… مهمّة الفنّ أن يُغيِّر حال المُجتمع، أن يكون معبِّراً عن ضميرهم وعن أُناسهم، أن يكون حاملاً لصوتهم وهمومهم. مُهمّة المسرح أن يُغيِّر… أنا قلت قبل قليل أنه مدرسة.
وقالت الدكتورة عواطف : لولا محبة الناس، ولولا أن يؤمِن بي ويمهِّد لي الطريق أساتذة أفاضل من فنانين، من فِرق مسرحية فتحت لي أبوابها، لما كان من المُمكن أن أكون (عواطف نعيم) .
وتحدثت المبدعة عواطف نعيم ايضا عن الكثير مما يخص المشهد العراقي اليوم وعن التاريخ العريق لهذا المسرح وحاله الآن وكيف يمكننا النهوض به بشكل يعيده الى الواجهة.
وجرت بعد ذلك حوارات ومداخلات من قبل الحاضرين الى الأمسية والتي أغنوها بطروحاتهم وانطباعاته … وسيكون لوحدة الأعلام في قصر الثقافة والفنون في البصرة عودة الى هذه الأمسية واعداد تقرير مفصل عنها.

وزير النقل يعلن عن تقديم تخفيض 50% في اسعار بطاقات السفر للصحفيين والفنانين والأدباء والأعلاميين وعوائلهم

وزير النقل الكابتن كاظم فنجان الحمامي أعلن في كلمة له على هامش محاضرة الدكتورة عواطف نعيم و من مسرح قصر الثقافة في البصرة عن تقديم تخفيض 50% في اسعار بطاقات السفر للصحفيين والفنانين والأدباء والأعلاميين وعوائلهم في وسائط النقل التابعة لوزارة النقل تعبيرا عن الوفاء لأبداعات هذه الشرائح المهمة في مجتمعنا .. كما أعلن الحمامي عن انجاز بناء مسرح متكامل في البصرة وبأحدث ماتتطلبه المسارح الحديثة في المكان المقابل لمدينة العاب بصرة لاند وضمن موقع جميل جدا في المساحات الفائضة والمتروكة من ميناء المعقل ويتسع لأكثر من 1500 مشاهد وتم تأثيثه بأرقى انواع الأثاث من المانيا وسيكون مجانا لكل من يريد تقديم فعالية معينة تخدم المدينة واهلها ومبدعيها.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق