الاخبار المحلية

العيداني : تستلم اول دفعة من مستحقات البترودولار، وصرفها الاسبوع المقبل

ضَيفت نقابة الصحفيين فرع البصرة في أمسية رمضانية محافظ البصرة أسعد ألعيداني للحديث عن واقع البصرة الخدمي بكل مفاصله والمعوقات التي تواجهها المحافظة منذ تسلمه المنصب قبل تسعة أشهر و أولوية المشاريع التي ستنجز بعد استلام الدفعة ألأولى من أموال البترودولار المخصصة للمحافظة ، قدم المحافظ للحضور الصحفي ماجد محمود البريكان وسط حضور إعلامي كبير .
وقال  محافظ البصرة ” اطلقت أول دفعة من أموال البترودولار المخصصة للمحافظة وهي ألأولى منذ تسلمي المنصب ولأول مرة تصبح لدينا أموال والأولويات التي اعمل عليها أولا توفير رواتب العاملين بالنظافة في الأقضية والنواحي الخ .. والتي تلكأت رواتبهم في الأشهر السابقة واستطعنا أن نصرف ثلاثة أشهر قبل عيد الفطر المبارك لهذه الشريحة والثانية هي العقود لمحافظة البصرة والتي كانت متأخرة أيضا والأهم من كل شيء مشاريعنا السابقة المتوقفة حيث سنبدأ بصرف أموالها الاسبوع القادم وقد أبلغنا جميع الأخوة المقاولين بالرجوع إلى العمل واكمال هذه المشاريع بالسرعة الممكنة خدمة للشارع البصري واولينا أيضا اهتمام كبير بمشاريع الكهرباء لفك الاختناقات واعادة تجهيز المحافظة بالكهرباء بداية شهر تموز القادم اذا استطعنا أن نكمل هذه المشاريع بسرعة ونثني على جهود العاملين بكافة صنوفهم في الانتاج والنقل والتوزيع والسيطرة والذين يعملون ليلا ونهارا على هذه المشاريع ” .
وأضاف ” في الكتاب الذي من خلاله استلمنا الدفعة الأولى توجد فقرة تقول عند تصفير هذه الأموال سوف تسلم الينا الدفعة الثانية ومن خلال الأخوة الصحفيين نستطيع أن نبشر المقاولين الذين لديهم مستحقات مالية سابقة من عام 2011 إلى عام 2018 والتي كانت تصرف كسندات قد يكون بعد العيد صرف 75 مليار دينار منها وتأمينات المقاولين السابقة أيضا وزارة المالية سوف تطلقها وبحدود 63 مليار دينار وفي الأيام القادمة لا يوجد عذر لمقاول متلكأ وأي مقاول متلكأ بالعمل بعد صرف الأموال سنسحب منه العمل وتنفذ مرة أخرى من مقاول آخر أو من خلال دوائر التنفيذ المباشر في بلدية البصرة “.
وفي ذات السياق أوضح إن هناك مشاريع استراتيجية لمحافظة البصرة بخصوص تحلية مياه البحر وهو مشروع حقيقي أقره مجلس الوزراء ونعمل عليه الآن وتوجد لجنة مشكلة من وكيل وزير النفط و وكيل وزير الإسكان وماء البصرة وتوجد دراسة من قبل شركة لاماير الألمانية وشركات كثيرة مهتمة بهذا الموضوع منها صينية وعالمية لطرح مشروع المحطة الحرارية التي تنتج الماء والكهرباء في قضاء الفاو ولكن هذا المشروع قد يَطول أكثر من سنتين أو ثلاث سنين ولكن توجد حلول بسيطة الأن للقضاء على ملوحة المياه منها وصول المياه إلى قضاء الفاو عن طريق قناة كتيبان وعند زيادة الاطلاقات المائية من تركيا تزداد أيضا الاطلاقات المائية من البدعة وممكن ايصال الماء إلى محافظة البصرة بكمية جيدة “.
اظهر المزيد
إغلاق