تقارير وتحقيقات

السمك المسكوف في البصرة.. ازدياد متذوقيه

البصرة : خزعل اللامي

قد تكون طريقة تجهيزه وتحضيره وتقديمة كوجبة غذائية شهيرة هي بغدادية الأصل لكثرة المطاعم المختصة في هذه الوجبة الغذائية الشهية خاصة في شارع ابي نؤاس الشهير ومنذ وقت طويل، والسمك المشوي اكله سهلة الهضم طيبة المذاق يحوي الكثير من الفيتامينات المفيدة للجسم ،ومن يتذوقه اول مرة سيمسي طبقه المفضل بين الفينة والاخرى، وقد قيل انه غذاء العقل قبل الجسد ،وفي الاونة الاخيرة كثرت في محافظة البصرة المطاعم والاماكن التي تقدم هذه الوجبة الشهيرة ما زاد عدد روادها من العوائل البصرية وآخرين وخاصة ايام الخميس والجمعة والعطل والمناسبات،ونشاهد اماكن ومطاعم السمك المسكوف المنتشرة على ضفاف شط العرب وكذلك في شارع الوفود وبعض الكازينوهات التي تقدم هذا الطبق الشهي عند المساء حيث المناظر الخلابة والاجواء الجميلة التي تميزت بها مواقعها ،واشتهر اهالي البصرة بأكل السمك وعلى اختلاف انواعه سوى كان بحري ام نهري ،و السمك المسكوف هو النهري فقط ويشوى بطريقة خاصة ولن تمسه النار مباشرة بل يكون بعيدا عن جمر حرارة الحطب الذي يكون غالبا من اشجار البرتقال والتفاح والليمون حسب قول اغلب اصحاب مطاعم الشواء،
كريم سمير احد بائعي السمك المسكوف يقول،يرتاد مطعمنا الذي يقدم فقط السمك المشوي (المسكوف)كثير من الزبائن يوميا وخاصة في المساء،ويتابع،وكذلك نقدمه حسب الطلب للعوائل في منازلهم وحسب اتصال هاتفي ،فسالته كيف ذلك، اجاب سمير،مثلا انت وعائلتك تريد اليوم سمكه مسكوفه مع كافة لوازمها تصلك الى البيت فمالاعليك سوى اخبارنا عن طريق الهاتف النقال او موقعنا على الفيس بوك وخلال ساعة تقريبا يكون طلبك جاهز ويصلك الى محل سكناك،فاستدركت وهل يحصل هذا لجميع مناطق البصرة حتى البعيدة منها مثل القرنة او الزبير او ابي الخصيب ، فقال ،لا نحن نعمل في اغلب مناطق مركز البصرة فقط وومكن التفكير بهذا الذي قلت من خلال فتح فروع لنا في تلك المناطق وهذا ماسنعمل عليه في المستقبل،
احمد عبد الحليم عامل شوي سمك في احدى الكازينوهات على شط العرب قال،طريقة تحضير وشواء السمك (المسكوف) النهري فقط مثل البني والكطان والشبوط تختلف عن تجهيز وتحضير بقية الاطعمة لان النار لاتمسها بطريقة مباشرة ويكون شوائها على حطب اشجار الليمون والتفاح والبرتقال لان هذه الانواع من الاشجار يعطي نكهة خاصة في عملية الشوي للسمكة و بالتالي يكسبها طعما ومذاقا طيبا ،ويوضح عبد لحليم،يختار الزبون السمكة من حوض الاسماك سوى كانت بوزن كيلو او كيلوين وأن يكن الزبائن اكثر من واحد يمكنهم اختيار اكثر من سمكة او واحدة كبيرة ثم نقوم بتنظيفها وتمليحها وتتبليها وبعدها نسكفها بقرب النار وهذه العملية ىتستغرق حوال نصف الى ثلاثة ارباع الساعة نقدمه بعد ذلك مع مقبلاتها من الطرشي والبصل والخضرة والزلاطات والخبر الحار من التنور وهنيئا مريئا حسب قوله مبتسما،
علي سلمان الربيعي احد زبائن ومتذوقي السمك المسكوف شاهدته منهمكا في تناول وجبته المفضلة ،استأذنته لأساله عن السر العجيب في هذه الوجبة والاقبال المتزايد عليها، فقال لي باللهجة البصراوية الجميلة ((اتفضل حبوبي والله لازم تاكل وياي)) فشكرته على كرم الضيافة ،فأجابني ،نحن أهل البصرة نحب اكل السمك منذ القدم ،مردفا، كانت اكلتنا المفضلة يوم الجمعة هي السمك واعتقد عند اغلب اهالي البصرة واليوم أأتي بين فترة واخرى مع اصدقائي تارة وتارة مع عائلتي لاكل السمك المسكوف في هذا المكان الجميل،فسالته عن سعر الوجبة ،ابتسم الربيعي مبينا ان الاسعار تختلف وحسب الطلب وحجم السمكة وفي الغالب الاسعار قد لايقوى على دفعها الانسان ذو الدخل المحدود خاصة ان كانت عائلته معه فقد لاتكفيهم سمكة واحدة وبالتالي سيكون السعر مضاعف ولكنني والحمد لله دخلي المادي جيد ولاتؤثر علي سعر وجبة واحدة حسب قوله،
المهندس عادل نجيب الصيمري وزوجته وابنيه جلسا في ركن العوائل في احدى المطاعم وبعد ان فرغ من اكل طبقهم المفضل قال،سالتني لماذا السمك بالذات؟واجاب، لانه يغذي العقل حسب ماتعلمنا منذ الصغر وهو سهل الهضم ومفيد جدا ولايكون مضرا كما هو اكل اللحم الاحمر ،ويوضح الصيمري، لكن اسعارة نوعا ما غالية ولايمكن لعائلة مثل عائلتي ويكون دخلها محدود ان تجلس هكذا جلسة وتأكل ماأكلنا اليوم ونحمد الله على كل حال أردف قائلا بتأتفف،
الحاج زبون شمخي العلي زبون ينتظر سمكته المسكوفه التي اوصا بها في احد المطاعم في شارع الوفود ،مازحني قائلا ((اليوم فقط نتقابل انا وانت على هذه السمكة ونشوف منو ياكله اسرع ))وبعد ان شكرته سألته هل تأتي يوميا هنا،اجاب العلي،تقريبا نعم الا ان كان عندي عمل او شيئ آخر فأنا احب اكل السمك المسكوف ليلا ،فقلت ولكن سعره غالي حسب مافهمت ،فقال انا تاجر ((وعندي خير من الله)) حسب قوله وانا سأأخذ (سفري) الى زوجتي لانها ايضا تحب اكل السمك ولكن ليس مثلي يوميا،
لورا حداد الصيداوي المهندسة اللبنانية التي تعمل في احدى الشركات العاملة في البصرة قالت، منذ ان قدمنا الى محافظة البصرة قبل اكثر من سنة نرتاد هذا المطعم مع بعض زملاء العمل من البصريين لتناول الوجبة الشهية للسمك المسكوف، وتضيف الصيداوي، ان الطريقة المميزة بشواء وتقديم هذا الطبق الغذائي الشهي والطيب جدا دفعني لأأخذ منه وجبة في احدى سفراتي الى لبنان لعائلتي والذين بدورهم طلبوا مني كلما ازورهم جلب السمك المسكوف هو وبعض الاطعمة البصرية مثل التمر وحلاوة نهر خوز،
الموظف باتريك جوهانس هولندي مسؤول فني في احدى الشركات النفطية في المحافظة قال عبر المترجم حين التقيته في احدى المطاعم مع بعض رفاقه من العراقيين والاجانب ، انه مذاق وطعم شهي وطيب جدا وقد تعودت ان أأتي بين فترة واخرى للتلذذ بهذا الطعام الذي يسميه العراقيين السمك المسكوف ،ويستدرك جوهانس ،كم تمنيت وجود مطاعم في هولندا تقدم هذا الطبق المميز لاني اشتاق له حين عودتي هناك.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق