اخبار العراق

الحكمة يتّهم محافظ البصرة بعدم (تنفيذ) تعهداته للتيار قبل توليه المنصب، والمحافظ يرد: لم اتعهد لهم بشيء

 

وجه تيار الحكمة الوطني اتهامات إلى محافظ البصرة أسعد العيداني بعدم الالتزام بتعهداته للتيار الذي ساهم في وصوله إلى منصبه، فيما اكد العيداني إن التيار لم يعرض عليه أي التزامات أو وعود سياسية.

وقال عضو تيار في البصرة فادي الشمري في تصريح إن تياره “ساهم في وصول العيداني إلى المنصب خلفاً للمحافظ ماجد النصراوي الذي استقال من منصبه في آب الماضي”.

وأضاف “تيارنا هو صاحب الاستحقاق الانتخابي الذي يؤهله الحفاظ على هذا المنصب لمصلحته، ولكننا منحناه للعيداني من خلال التصويت لصالحه في جلسة اختيار المحافظ في تشرين الأول 2017”.

وأشار إلى أنه “عندما ساندنا العيداني في الوصول إلى منصبه على رغم أنه لا ينتمي للتيار، ألزمناه بإكمال برنامج قدمه للمواطنين في انتخابات عام 2013. لكنه لم يلتزم البرنامج”.

وتابع “هناك خلاف بيننا وبينه بسبب نقضه التزاماته كافة التي حصل على أساسها على منصب هو من حق تيارنا”، مشيرا الى أن “أداء العيداني كان بعيداً من خدمة المواطنين ضمن الاتجاه الذي اتفق عليه، ذلك أنه عمل خلال هذه الفترة على دعم نفسه انتخابياً”.

وكان الأمين العام لتيار الحكمة الوطني في البصرة جواد البزوني انتقد في شباط الماضي، قرار وزيري النفط جبار اللعيبي والنقل كاظم فنجان الحمامي، فضلاً عن المحافظ العيداني بترك التيار، والانضمام إلى تحالفات أخرى لخوض الانتخابات النيابية المقبلة، قائلاً إنه ينمّ عن قلة مروءة.

وقال العيداني إن “تيار الحكمة لم يعرض عليه أي التزامات أو وعود سياسية”، لافتا الى “انني لم أسعَ وراء منصب المحافظ، بل هم من لجأوا إلي لتسلم المنصب بعد استقالة النصراوي، وبالتالي لا يمكن أن أقبل بأي تعهد أو بالتوقيع على أي التزامات يجب تقديمها إلى التيار مقابل تسلمي للمنصب”.

واوضح “لقد ألزمتهم عدم التدخل أو فرض أي قرار أو مشروع عليّ طيلة فترة عملي محافظاً للبصرة، ووافقوا على ذلك في حضور شهود”.

 

المصدر : العراق اليوم

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق