الاخبار المحلية

الحامدي: حكومة البصرة و نوابها سيتخذون إجراءات بشأن التخصيصات المالية بالموازنة

 

أكدت النائبة عن البصرة ميثاق الحامدي، إن أهالي البصرة أعلنوا عدم الرضى عن الموازنة، واعتبروها موازنة “بائسة” ولا تلبي طموح هذه مواطني المحافظة.

وقالت الحامدي في تصريح صحفي إن “من حق المحافظات الجنوبية ومحافظة البصرة الاعتراض على موازنة 2019 ويعلنون عدم الرضى عن الموازنة التي يعتبرونها موازنة بائسة ولا تلبي طموح هذه مواطني هذه المحافظات المظلومة”.

وأضافت، إن “محافظة البصرة ترفد الموازنة العامة لعام 2019 بنسبة خمسة وثمانين بالمئة فيما تعاني من نقص الخدمات والبنى التحتية المتهالكة”.

وأوضحت، “كفرص عمل للمحافظة غير موجودة فالدرجات الوظيفية في الموازنة درجات الحذف والاستحداث وبعض الدرجات لوزارات الصحة والداخلية والدفاع وهذه الدرجات للمفصولين بسبب حرب داعش فتذهب الى المحافظات الغربية والموصل بالذات”.

وتابعت، أن “الدرجات العشرة آلاف التي منحتها الحكومة الى البصرة على خلفية التظاهرات غير موجودة في الموازنة”، متسائلة عن كيفية تنفيذ الحكومة لوعودها في منحها هذه الدرجات وهي غير موجودة في الموازنة”.

وفيما يتعلق بشقي الاستثمار بالموازنة قالت الحامدي “لا يوجد في المحافظة استثمار غير إكمال مشروع الماء الكبير ونصف المبلغ من الموازنة السابقة أما النصف الآخر من الموازنة الحالية وأيضا يوجد مبلغ رصد لميناء الفاو الكبير الا أن هذا الميناء ستكون وارداته للعراق وليس للبصرة لذلك رفضت البصرة أن تكون المبالغ المخصصة له من ضمن موازنة المحافظة”.

وأضافت أن “مبالغ تنمية الاقاليم بسيطة جدا وما يخصص للوزارات تشمل حصة البصرة بفتات مثل ما تشمل المحافظات، فالمبالغ ليست بمستوى الطموح مقابل من ما يخصص لاقليم كردستان”.

هذا وأشارت الى أن “هناك مبالغ في الموازنات السابقة كانت ترصد لمحافظة البصرة لكنها لا تطلق من المالية وتبقى في ذمة الحكومة الاتحادية كمبالغ المنافذ الحدودية والبترودولار”.

وبحسب النائب عن البصرة فإن “نواب المحافظة والحكومة المحلية سيقفون بوجه وزارة المالية إذا لم تطلق هذه المبالغ”.

 

 

 

 

اظهر المزيد
إغلاق