اخبار اقتصادية

افتتاح محطة الرميلة للطاقة الكهربائية، وضفة إنتاج جديدة في محطة العزل الثانية

 

بحضور معالي وزير النفط الخبير جبار علي حسين اللعيبي ومدير شركة BP في الشرق الأوسط السييد مايكل ثاوزنك ومدير شركة نفط البصرة السيد إحسان عبد الجبار ورئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة السيد علي شداد الفارس والملاكات المتقدمة في شركة نفط البصرة وBP وبتروشاينا ومدير شركة CPECC شهد حقل الرميلة النفطي العملاق يوم أمس الأربعاء 28/3/2018 افتتاح محطتة الرميلة للطاقة الكهربائية وضفة الإنتاج الجديدة في محطة العزل الثانية في حقل الرميلة. حيث قامت الشركة الصينية للهندسة والانشاءات البترولية في العراق (CPECC) بإنشاء محطة الرميلة للطاقة الكهربائية بطاقة 250 ميكا واط والتي تعمل بالغاز المجهز من محطتي العزل الأولى والثالثة في الحقل ذاته.
كما افتتحت ضفة إنتاج جديدة في محطة عزل الغاز الثانية في هذا الحقل بمواصفات تعد الأكثر تطوراً بين مثيلاتها في العراق. التي أنجزتها ملاكات هيأة تشغيل الرميلة بجهود ذاتية وبالاستعانة بمقاولين محللين فقط.
تبلغ الطاقة الكلية لمحطة كهرباء الرميلة 250 ميكا واط في الظروف الملائمة خلال فصل الشتاء فيما تقل خلال فصل الصيف مع زيادة الأحمال الحرارية على المحطة لتصل إلى 150 ميكا فقط – في حدها الأدنى-.
وقد تضمنت أعمال التشييد والأعمال المصاحبة الأخرى رفع 40,000 م٣ من التربة، ومد 800 كم من القابلوات مختلفة القياسات، وكذلك مد 22 كم من الأنابيب، وما يقارب 5 مليون ساعة عمل، وقد أُنجزت جميع تلك الأعمال دون تسجيل أي حوادث سلامة تذكر. فما دعت الحاجة لإكمال أعمال تشييد هذه المحطة إلى تشغيل 500 عامل محلي تقريباً.
وقال وزير النفط جبار اللعيبي في كلمته التي ألقاها بالمناسبة: “بدأت مسيرة الاستثمار الوطني المباشر من هنا، وكانت انطلاقتها الأولى في بناء الصناعة النفطية الوطنية من هذا الحقل العملاق، الذي يعمل فيه عمالقة النفط في العراق، وإننا لفخورون بهم جداً وسنساندهم على طول الخط، وإن محطة الرميلة للطاقة الكهربائية هي منجز جديد يضاف إلى الإنجازات الأخرى التي ستنعكس إيجابياً على تطوير هذا الحقل المهم وتسهم في تطوير محافظتنا الحبيبة البصرة، حيث يعد هذا المشروع من أكبر المشاريع التي تقوم بها هيأة تشغيل الرميلة وهو مشروع مشترك يضم كل من شركة نفط البصرة وشركة بيبي وشركة بتروشاينا”.
من جهته قال رئيس لجنة الإدارة المشتركة لحقل الرميلة باسم الياسري وخلال كلمته الترحيبية التي ابتدأ بها حفل الافتتاح: “يعد حقل الرميلة أحد الحقول العملاقة في العالم وأكبر حقل نفطي بالعراق، يبلغ إنتاجه حالياً 1.5 مليون برميل يومياً ولغرض توفير الطاقة الكهربائية لتشغيل محطات العزل وحقن الماء ومحطات الضخ والمضخات الغاطسة قامت هيأة تشغيل الرميلة وبدعم كبير من قيادات القطاع النفطي متمثلة بمعالي وزير النفط والسيد مدير عام شركة نفط البصرة ودعم الحكومة المحلية وقوات الأمن وجهود كل الخيرين من منتسبي هيأة تشغيل الرميلة والمقاول شركة بيبي وشركة بتروشاينا والمقاول الثانوي شركة سيبك بتنفيذ أكبر مشروع في الحقل لتوليد الطاقة الكهربائية”.
وأكد مدير شركة BP في الشرق الأوسط مايكل ثاوزنك أن شركة CPECC أنجزت المشروع في المدة المحددة ووفق الشروط المطلوبة وقد تغلبوا على كل التحديات وأنجزوا المشروع بدون أي حوادث تذكر.
فيما أوضح مدير الشركة الصينية للهندسة والانشاءات البترولية في العراق (CPECC) ياو جان بن أن المشروع: “عكس نجاحاً كبيراً حيث أنجزنا 4.9 مليون ساعة عمل آمنة دون إصابات أو إضاعة للوقت وويعد من المشاريع العالمية من حيث معداته التي تم استيرادها جميعا من شركات عالمية ومن مناشئ معروفة مثل سيمنز و(JE) و(ABB) وكتر بلر”.
أما عن ضفة الإنتاج الجديدة ووحدة النفط الرطب في محطة العزل الثانية التي تم افتتاحها وبطاقة 80000 برميل يومياً ضمن خطة هيأة تشغيل الرميلة لزيادة الطاقة الإنتاجية وتحسين مواصفات النفط المنتج، فقد عدها رئيس اللجنة المشتركة مفخرة لهيأة تشغيل الرميلة.
قال مدير هيأة تشغيل حقل الرميلة حسين عبد الكاظم حسين: “نفذت الضفة بالجهود الذاتية لهيأة تشغيل الرميلة بالتعاون مع مقاولين محليين فقط، فالكادر الوطني والشركات المحلية هي التي لها البصمة الأبرز في إنشاء هذه الضفة، وقد استغرق إنشاؤها سنة ونصف، تتميز بكونها تستخدم عازلات ثلاثية الطور لعزل الماء والنفط والغاز وبمنظومة سيطرة متكاملة وتعد من الضفاف المتطورة جداً وقد نفذت باحترافية عالية “.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق