تقارير وتحقيقات

عام 2018 زيادة الحصار على العاملين واستمرار مسلسل الاعتداءات الامنية ضد الاسرة الصحفية

 

على غرار الاعوام الماضية التي شهدت احصائيات مخيفة للانتهاكات ضد العاملين في الصحافة والاعلام بالعراق، سجل العام 2018 المزيد من حالات الخرق المتكررة الاعتداءات المماثلة للسنوات الماضية، وذلك بالتزامن مع التصنيفات العالمية التي وضعت العراق في مذيلة الدول الكافلة لحرية التعبير.

في الاعلام الحربي سجلت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، استشهاد مصور في سامراء، بعد اشهر على اعلان النصر ودحر تنظيم داعش، بينما سُجلت (13) حالة اعتداء مسلح بينها حالات تهديد عشائري وامني، و(12) حالة احتجاز اخرى من قبل القوات الامنية اغلبها في البصرة واقليم كردستان، فيما سجلت القوات الامنية وحمايات الشخصيات 29 حالة اعتداء وضرب واهانات لفضية ومنع تغطيات ضد كوادر مختلفة من الصحفيين والاعلاميين، حتى لحظة كتابة هذا التقرير، وهو ما يؤشر عدم رغبة السلطات الثلاث بإصلاح البيئة القانونية لحرية العمل الصحفي، ومنح الزملاء مساحة التغطيات بحرية كاملة.

واشتركت الجمعية في (6) دعاوي قضائية اقيمت ضد الصحفيين، في حين تواصل مسلسل اغلاق المؤسسات وتسريح العاملين بشكل تعسفي.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seven + 1 =

إغلاق