تقارير وتحقيقات

شباب البصرة الغنية بالنفط يخلقون فرص عمل لتجنب البطالة

 

من تحويل سيارة الى مقهى نقال او صنع مجسمات من مخلفات معدنية او الاستفادة من ممر ضيق كمتجر لبيع الكتب، يسعى شباب في محافظة البصرة الغنية بالنفط في جنوب العراق الى ابتكار وظائف لتأمين موارد عيشهم وتجنب البطالة.

 

تختلف الاوضاع اليوم في البلاد عما كانت عليه ابان نظام صدام حسين عندما كان خريجو الجامعات يحصلون على وظائفهم في مؤسسات حكومية وفقا لنظام تعيين مركزي فيما كان العمل شبه معدوم في القطاع الخاص.

 

وأصبحت الوظائف الحكومية خلال الاعوام العشر الأولى بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، متوفرة لكن عن طريق المحسوبيات. وانتهى كل ذلك الان، واختفت بشكل شبه كامل فرص العمل في القطاعات الحكومية ما انعكس على فرص العمل التي اصبحت نادرة جدا في القطاع الخاص.

 

قبل ثلاث سنوت، نال كرار علاء (26 عاما) شهادة جامعية في التجارة ولم ينجح في الحصول على وظيفة حكومية في مدينة البصرة المطلة على الخليج.

 

بعد ان اتعبه الانتظار، قرر اخيرا جمع كل ما ادخره واقترض من بعض أقاربه، ووصل المبلغ الى 20 الف دولار أشترى به سيارة ليحولها الى مقهى نقال.

 

يقول الشاب لوكالة فرانس برس متحدثا امام سيارته التي ثبت فوقها كوبا بلاستيكيا كبيرا “اكتشفت هذه الفكرة، وهي المرة الاولى في البصرة، من خلال صفحات التواصل الاجتماعي عبر فيلم مصور في احدى الدول الاوربية يصور سيارة تستعمل كمقهى متنقل لبيع المثلجات والشاي والقهوة”.

 

واشار كرار الى انه يحقق “ارباحا تصل الى 150 الف دينار (حوالى 120 دولار) يوميا”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four × five =

إغلاق