اخبار العراق

سوات تعتقل وتعتدي بالضرب على اعلاميين اثناء تغطيتهم تظاهرة البصرة

تعرض عدد من الاعلاميين، اليوم الثلاثاء، للاعتقال والضرب وتكسير لمعدات التصوير اثناء تغطية تظاهرات “السترات الصفراء” امام مجلس محافظة البصرة.

مراسل قناة الرشيد في البصرة علي عدنان ذكر لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، انه ومجموعة من الاعلاميين تعرضوا للضرب من قبل قوات “سوات” في البصرة، اثناء هجومها على المتظاهرين، فضلا عن كسر معدات التصوير، واحتجاز عدد من الزملاء منهم داود سلمان مصور الحرة، وعمار الصالح مراسل الجزيرة، وفاضل البطاط مراسل ومصور قناة العالم، وفؤاد الحلفي مراسل قناة الولاء.

واضاف ان “جميع الزملاء اطلق سراحهم، ما عدا الزميل فؤاد الحلفي الذي كان احتجز في مرات سابقة”، مشيرا الى “اسلوب الشتم والاهانات الذي استخدمته قوات سوات بحق الاعلاميين، والاستيلاء على معدات التصوير وتكسير بعضها”.

واعربت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، عن استنكارها لهذا الاعتداء غير المبرر، مؤكدة ان “ما جرى انتهاك صريح لحرية العمل الصحفي المكفول دستوريا”.

وطالبت الجمعية الجهات الامنية العليا في البصرة، باطلاق سراح فؤاد الحلفي، كما طالبت رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة لمتابعة فورية لملف الاعلاميين في البصرة وبقية المحافظات كونهم يتعرضون باستمرار لانتهاكات سافرة تمس سياقات الدستور والعمل المهني، عادة ما جرى من اعتقال وضرب “عمل غير مبرر ويحاسب عليه القانون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five + fifteen =

إغلاق