ثقافة وفنون

دار شهريار والتجمع الثقافي العراقي تحتفي بالقاص لؤي حمزة عباس في “مرويات الذئب”

 

احتفت دار شهريار والتجمع الثقافي العراقي الحديث بمنجز القاص لؤي حمزة عباس “مرويات الذئب ” وسط حضور مثقفي وأدباء البصرة .قدمه للجمهور الشاعر طالب عبد العزيز الذي قال في مستهل تقديمه: جمعتني بالقاص” لؤي” علاقة تمتد إلى عقد ونصف من الزمن. تخللها الرضا والإعجاب.تعلمنا منه احتدام التجربة فهو بحق من تأتي الفرص اليه،لم أسمع منه قال يوما انه صحح لفلان وعوالم الكتابة لديه هي عوالم تخيل. القاص محمد خضير أشار في معرض حديثه” نخرج من مرويات الذئب بعنوان كبير ان القصة رهانا وليست حرفة وفي كتاب القاص يظهر الذئب كعلامة حيادية .”من جانبه أشار الناقد ضياء الثامري قائلا ” الحديث عن المشغل السردي عند لؤي يعني الحديث في التنوع والثراء والتجريب والانفتاح الاجناسي فهو لم يبق أسير الشكل القصصي فهي القصص غارقة في الخيال ،حيث وجه الكاتب حاضرا في معظم نصوصه .الناقد السينمائي احمد ثامر جهاد تضمنت ورقته “ذئب القاريء يظهر بصور خيالية نمطية الشكل .القاص المتحفى به لؤي حمزة عباس تحدث عن تجربته في الكتابة السردية موضحا بالقول ” إن يكون القاريء مشاركا فاعلا حتما إنما يؤثر مكانه ومكانته ويعمق ضوء خياله ،إذ ليس الخيال نقيض الواقع وفي داخل كل منا حيوان يحيا ويموت ،شخصيا سمعت الذئب و حديثي عنه استطعت أن أجسدها نصوصا قصصية .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × one =

إغلاق